الرجوع عن الطلاق المعلق قبل وقوع الشرط في السعودية

كثيرًا ما يرد السؤال حول الطلاق المعلق على شرط إلى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية. ولمعرفة أحكام الرجوع عن الطلاق المعلق قبل وقوع الشرط في السعودية. تابع معنا.

هل لديك استفسار حول الطلاق المعلق؟ اتصل مع محامي مختص بالطلاق عبر الرقم 0595911136. أو انقر هنا.

حكم الرجوع عن الطلاق المعلق قبل وقوع الشرط في السعودية.

إن حكم الرجوع عن طلاق معلق قبل وقوع الشرط في السعودية، يرتبط ارتباطًا وثيقًا بنية وقصد الزوج المتلفظ بألفاظ الطلاق المعلق.

حيث نصت المادة 81 من نظام الأحوال الشخصية السعودي على أن الطلاق المعلق على فعل شيء أو تركه، يقع بمجرد تحقق الشرط. ما لم يكن التعليق بنية الحث أو المنع أو التصديق أو التكذيب، ولم يقترن بالتعليق قصد إيقاع الطلاق.

وبالتالي إذا ما تلفظ الزوج بألفاظ الطلاق أو حلف على زوجته بالطلاق، وعلق ذلك على شرط يتضمن القيام بفعل شيء أو الامتناع عن فعله. فإن الحكم بشأنه سيكون على النحو التالي:

  1. إذا أراد الزوج التراجع عن الطلاق المعلق قبل وقوع الشرط، يتوجب التأكد من قصده ونيته من ذلك التعليق، فإن كان قاصدًا الطلاق، فلا يمكنه التراجع عن ذلك. فإذا ما وقع الشرط المعلق عليه الطلاق، فإن الطلاق يعتبر واقعًا مثله مثل الطلاق المنجز.
  2. أما إذا كانت نية الزوج الحث أو المنع أو التصديق أو الحلف على زوجته، ولم يكن قصده إيقاع الطلاق، ولم يتحقق الشرط. فهنا يمكنه التراجع عن ذلك الطلاق المعلق، ويتوجب عليه دفع كفارة اليمين.

أما إذا وقع الشرط، ولم يفصح الزوج عن نيته أو قصده من ذلك الشرط، هل كان قاصدًا منه إيقاع الطلاق، أم فقط الحث والمنع والحلف على زوجته.

فإن الطلاق المعلق على شرط يعتبر واقعًا مثله مثل الطلاق المنجز، وذلك بناء على ظاهر الحال من ألفاظ الزوج، التي لم يفصح عن قصده منها، فيؤخذ عليه بظاهر القول.

فيديو توضيحي.

الأسئلة الشائعة

إن الطلاق المعلق وفقًا لأحكام نظام الأحوال الشخصية السعودي، يقع ما لم يكن التعليق بنية الحث أو المنع أو التصديق أو التكذيب، ولم يقصد الزوج إيقاع الطلاق، وبالتالي يتم التراجع عن الطلاق المعلق في حال عدم قصد الزوج من التعليق الطلاق، ويتوجب عليه دفع كفارة اليمين.
إن حكم الطلاق المعلق على شرط يرتبط بنية وقصد الزوج المتلفظ بألفاظ الطلاق المعلق، فإذا كان قاصدًا الطلاق، فإن الطلاق يقع بمجرد تحقق الشرط، ولا يمكن الرجوع عنه، أما إذا كان قاصدًا الحث أو المنع أو الحلف على الزوجة، فإن الطلاق المعلق لا يقع، ويتوجب عليه دفع كفارة اليمين.
إن الحكم في الطلاق المعلق عند الغضب، يأخذ نفس حكم الطلاق المنجز، فإذا كان الغضب شديدًا لدرجة لم يعد يعي فيها الشخص ما يقول، فإن ذلك الطلاق لا يقع، سواء كان منجزًا أم معلقًا.

وفي نهاية مقالتنا عن الرجوع عن الطلاق المعلق قبل وقوع الشرط في السعودية. نرجو أن نكون وفقنا في بيان أحكام ذلك الرجوع، ومتى يقع، ومتى لا يقع.

كما نؤكد بذات الوقت على ضرورة الاستعانة بأفضل المحامين المختصين بقضايا الطلاق، سواء منه المعلق أو المنجز أو المضاف إلى المستقبل لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

أعرف المزيد عن: الرجوع بعد الطلاق الثالث في السعودية، و الطلاق لا رجعة فيه في السعودية. كذلك شروط اثبات الرجعة. بالإضافة إلى دعوى اثبات رجعة بالسعودية و احصل على صك اثبات رجعة.

أضف تعليق

اطلب استشارة قانونية
و التواصل مع محامي