حالات عدم وقوع الطلاق في السعودية

هناك حالات لا يقع فيها الطلاق الذي يتم بالإرادة المنفردة للزوج، بحسب نصوص نظام الأحوال الشخصية السعودي وأحكام الشريعة الإسلامية.

فما هي حالات عدم وقوع الطلاق في السعودية، وما شروط صحة الطلاق. كل ذلك نوضحه لك عبر مقالنا تابع معنا.

استشر أفضل محامي طلاق في السعودية عبر الرقم 0591813333. أو انقر هنا.

حالات عدم وقوع الطلاق في السعودية

جاء النص على حالات عدم وقوع الطلاق في السعودية، في المادة 80 من نظام الأحوال الشخصية السعودي. وتتمثل تلك الحالات بما يلي:

    1. طلاق فاقد الأهلية، أي غير العاقل، كالمجنون والمعتوه، فإذا كان الزوج مصابَا بالصرع وطلق زوجته أثناء نوبة الصرع، فإن ذلك الطلاق لا يقع، لأنه فاقد لعقله أثناء لفظ الطلاق، ويتم إثبات ذلك بتقرير طبي يوضح تلك الحالة.
    2. طلاق المكره، أي غير المختار، حيث يمكن للزوج الادعاء أمام المحكمة بإكراهه على طلاق زوجته، سواء بالإكراه المادي أو المعنوي، فإذا ما ثبت وقوع الإكراه، فإن الطلاق يعتبر باطلًا.
    3. طلاق من فقد عقله باختياره، ولو كان بمحرم كالمسكرات أو المخدرات، فمن يكون شاربًا للخمر بإرادته ويطلق زوجته، فإن الطلاق لا يقع.
    4. طلاق الغضبان غضبًا شديدًا لدرجة لم يعد يتحكم فيها بألفاظه.
    5. طلاق الزوجة أثناء الحيض أو النفاس، أو أثناء طهر جامعها زوجها في، وكان يعلم بذلك.

حالة عدم وقوع الطلاق المعلق على شرط

يمكننا إضافة حالة إلى حالات عدم وقوع الطلاق بالسعودية، وهي حالة الطلاق المعلق على الشرط، حيث يعلق الزوج طلاق زوجته على فعل شيء أو تركه، فإذا فعلت ذلك الشيء أو امتنعت عن فعله، فإن الطلاق يقع.

إلا أن المادة 81 من نظام الأحوال الشخصية السعودي، وضحت بأن التعليق إذا كان بنية الحث أو المنع أو التصديق أو التكذيب، ولم يقترن بالتعليق بنية وقوع الطلاق من قبل الزوج، فإن ذلك الطلاق لا يقع.

الطلاق الشرعي والطلاق البدعي

اعتبر كل من الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين رحمهما الله، بأن الطلاق الذي يقع وفقًا للقواعد الشرعية المقررة له في أحكام الشريعة الإسلامية، بأنه طلاق شرعي.

أما إذا وقع الطلاق وفقًا للحالات الخاصة ببطلانه، وأهمها وقوعه أثناء الحيض أو النفاس، فإن ذلك يسمى بالطلاق البدعي.

فيما يخص مقالنا، شاهد أيضا.

الأسئلة الشائعة

لا يقع الطلاق عند الشيخ ابن باز رحمه الله، إذا كانت الزوجة حائضًا، إذ يرى وفقًا لرأي جمهور العلماء، بأن الله شرع للزوج أن يطلق زوجته في حالة الطهر من النفاس والحيض، وفي حال لم يكن جامعها زوجها أثناء ذلك الطهر.
اشترط نظام الأحوال الشخصية الجديد الشروط التالية لصحة الطلاق:
1- أن يكون الزوج متمتعًا بالأهلية اللازمة لإيقاع الطلاق.
2- أن يكون الزوج مختارًا لا مكرهًا.
3- ألا يكون فاقدًا لعقله بمسكر ولو مختارًا.
4- ألا يكون غضبانًا غضبًا شديدًا لدرجة لا يميز فيها ألفاظه.
5- ألا يطلق زوجته أثناء الحيض، أو النفاس، أو طهر جامعها فيه، وهو يعلم بذلك.
وفقا لأحكام المادة 80 من نظام الأحوال الشخصية السعودي، فإن الطلاق لا يقع من الغضبان غضبًا شديدًا لدرجة لم يعد يميز فيها الألفاظ التي ينطق بها، أو لم يعد يتحكم بألفاظه.

وفي نهاية مقالتنا عن حالات عدم وقوع الطلاق في السعودية.

نرجو أن نكون وضحنا لكم كل ما يتعلق بتلك الحالات، كما ننصح كل من لديه حالة طلاق ويرغب بمعرفة صحتها أو بطلانها، أن يستعين بأفضل محامي طلاق لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

اعرف المزيد عن: الطلاق الغيابي بالسعودية، و الطلاق بدون سبب. كذلك التنازل عن المؤخر مقابل الطلاق في السعودية. والطلاق التعسفي في السعودية وقد تبحث عن محامي طلاق شاطر بجدة.

أضف تعليق

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي