شروط طلاق الضرر في السعودية

لم يمنح المشرع السعودي الحق للزوجة في طلب الطلاق الضرر جزافًا، بل اشترط شروط معينة للادعاء بذلك الطلاق.

فما هي شروط طلاق الضرر في السعودية، ومتى يتم رفض تلك الدعوى؟ هذا ما سوف نوضحه لك في مقالنا.

استشر أفضل محامي طلاق في السعودية عبر الرقم 0591813333. أو انقر هنا.

شروط طلاق الضرر في السعودية

شروط طلاق الضرر في السعودية.

نصت المادة 108 من نظام الأحوال الشخصية السعودي على أن محكمة الأحوال الشخصية المختصة تحكم بفسخ عقد الزواج، إذا ما تقدمت الزوجة بطلب مدعية فيه إضرار الزوج بها ضررًا يتعذر معه استمرار الحياة الزوجية، بشرط إثبات وقوع ذلك الضرر.

وبالتالي فإن الشرط اللازم للحكم بطلاق الضرر في السعودية، يتمثل بإثبات وقوع ذلك الضرر من الزوج بحق زوجته.

إلا أنه من دراسة واقع الحال في قضايا الطلاق للضرر في السعودية، نجد أن شروط طلاق الضرر في السعودية لا تتعلق فقط بإثبات وقوع ضرر من قبل الزوج نحو زوجته. بل هناك شروط أخرى نجملها بما يلي:

    1.  يجب أن تتقدم الزوجة بدعوى طلاق للضرر والشقاق إلى محكمة الأحوال الشخصية المختصة.
    2. يجب أن يتم تحديد سبب طلب الطلاق بأنه للضرر الواقع من الزوج بحق زوجته.
    3. يجب أن يتم تحديد نوع الضرر بدقة، فمجرد ذكر طلب الطلاق للضرر فقط دون تحديد ماهيته، يؤدي لرد الدعوى. بمعنى يجب أن يتم تحديد الضرر إما لعدم الإنفاق الزوج، أو نتيجة إصابته بعلل وأمراض مؤذية ومنفرة، أو نتيجة ضربه لزوجته أو إيذائها أو شتمها أو منعها من حقوقها الشرعية.
    4. يجب أن تثبت الزوجة وقوع ذلك الضرر، وهو أحد أهم الشروط اللازمة لطلاق الضرر.
    5. يجب أن تحدد الزوجة طلباتها بدقة في صحيفة الادعاء، وهي طلب التفريق وحصولها على حقوقها كاملة.

وبكافة الأحوال ننصح أي زوجة ترغب في رفع دعوى طلاق للضرر، أن تبادر للاتصال أو مراجعة مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية، وتوكل محامي مختص بتلك القضايا من قبل المكتب.

وستجد لدى ذلك المحامي أدق الخدمات القانونية المتعلقة بكيفية رفع دعوى طلاق الضرر، وكيفية إثبات وقوع ذلك الضرر بكافة وسائل الإثبات لكي لا يتم رفض دعوى الطلاق للضرر.

فيديو توضيحي.

الأسئلة الشائعة

يرفض القاضي دعوى طلاق للضرر، إذا لم تتمكن الزوجة من إثبات وقوع الضرر، أو إذا تبين للقاضي بأن الدعوى واهية لا قيمة لها، أو إذا اقتضت مصلحة الأسرة استمرار الحياة الزوجية، أو إذا تم رفع الدعوى بشكل مخالف للإجراءات المنصوص عليها في نظام المرافعات الشرعية.
يمكن إثبات وقوع الضرر من الزوجة عند رفع قضية طلاق للضرر، بكافة وسائل الإثبات المقررة في نظام الإثبات السعودي الجديد، وعلى رأس تلك الوسائل الأدلة الرقمية المتضمنة أي تسجيل صوتي أو مرئي يثبت ذلك، أو الأدلة الكتابية المتمثلة بأي رسالة مكتوبة من قبل الزوج، أو أي تقرير طبي يثبت الأذى الجسدي، أو شهادة الشهود، أو إقرار الزوج بذلك.

وبذلك نصل إلى نهاية مقالتنا، والتي وضحنا فيها الشروط اللازمة لقبول دعوى طلاق الضرر أمام المحكمة حتى يحكم بها القاضي.

كما ننصح أي زوجة ترغب برفع دعوى طلاق للضرر بمواجهة زوجها، أن تستعين بالخبرات القانونية لأفضل محامي طلاق لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

وفيما يخص مقالنا أعرف أكثر عن: حقوق الزوجة بعد الطلاق للضرر في السعودية، وشهادة الشهود بالطلاق للضرر، كذلك استئناف حكم طلاق للضرر، بالإضافة إلى مذكرة في دعوى طلاق الضرر.

أضف تعليق

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي