شهادة الشهود في الطلاق للضرر في السعودية

تعتبر شهادة الشهود في الطلاق للضرر في السعودية من وسائل الإثبات التي تتقدم بها الزوجة المدعية بالتفريق بينها وبين زوجها، نتيجة الأضرار الواقع من قبله بحقها.

وفي هذا المقال سوف نوضح لك حكم شهادة الشهود بالطلاق للضرر، لذا ننصحك بمتابعة قراءة المقال لإغناء معلوماتك أكثر.

استشر أفضل محامي طلاق في السعودية عبر الرقم 0591813333. أو انقر هنا.

شهادة الشهود في الطلاق للضرر في السعودية

حكم شهادة الشهود في الطلاق للضرر في السعودية.

ألزم نظام الأحوال الشخصية السعودي الزوجة عندما تتقدم بدعوى طلاق للضرر، أن تثبت ذلك الضرر بكافة وسائل الإثبات المقررة في الأنظمة السعودية، وبشكل خاص نظام الإثبات السعودي.

فقد أقر نظام الإثبات السعودي، عدة وسائل إثبات، منها الأدلة الكتابية والأدلة الرقمية والعرف والإقرار وشهادة الشهود والمعاينة والخبرة والقرائن.

وبالتالي ننصح أي زوجة ترفع دعوى طلاق للضرر، أن تحاول الحصول على أية أدلة تمكنها من إقناع المحكمة بوقوع ذلك الضرر. إلا أن شهادة الشهود تعتبر من أضعف الأدلة في دعاوى الطلاق للضرر.

 فالتقرير الطبي الموثق أصولًا الذي يوضح ضرب الزوج لزوجته، أو أي قرار من الزوج بأنه ضربها أو أضر بها. يعتبر دليلًا قويًا أمام المحكمة، بحيث يطمئن إليه القاضي، ويصدر حكمه بالطلاق للضرر مع تعويض الزوجة عما لحقها من ضرر.

الشروط الواجبة في شهادة الشهود في الطلاق للضرر في السعودية

    1. يجب أن يكون عدد الشهود أمام المحكمة للشهادة على وقوع الضرر، شاهدين من الرجال أو رجلًا وامرأتين.
    2. يجب أن يكون الشاهد معروفًا بصدقه وأمانته.
    3. يجب ألا تكون لدى الشاهد أية مصلحة بالشهادة.
    4.  يجب أن يكون الشاهد قد عاين واقعة الضرر بعينه، أو سمعها بما لا يدعو للشك من وقوع ذلك الضرر، كأن يسمع دائمًا سب وشتم الزوجة من قبل زوجها.
    5. يجب أن يكون الشاهد متجاوزًا السن القانوني اللازم للإدلاء بالشهادة مع إمكانية الاستئناس بشهادة من عمره 15 عامًا.
    6. يجب ألا يكون الشاهد أصلًا أو فرعًا لأحد طرفي الدعوى، وألا يكون وليًا أو وصيًا على أحدهما.
    7. يجب ألا يكون الشاهد ممنوعًا من الشهادة نتيجة حكم جنائي صادر بحقه.
    8. يجب أن يحضر الشاهد إلى المحكمة ويدلي بشهادته.

فيديو توضيحي عن حكم الإشهاد على الطلاق.

الأسئلة الشائعة.

إن الشهود في الطلاق هم كل شخص شاهد على واقعة الطلاق، وتنطبق عليه شروط الشهادة الواردة في نظام الإثبات السعودي الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/43 لعام 1443هـ، بأن يكون أهلًا للشهادة من كافة النواحي المتعلقة بسنه وسمعته وأخلاقه.
إن إحضار شهود الطلاق للضرر أمام المحكمة لا يكون واجبًا، إلا إذا لم يتمكن المدعي بالطلاق بالضرر من إثبات وقوع ذلك الضرر بوسائل الإثبات الأخرى الواردة في نظام الإثبات السعودي، فالشهادة تعتبر إحدى وسائل الإثبات أمام محكمة الأحوال الشخصية بوقوع الضرر.

وبذلك نصل إلى نهاية مقالتنا.

مؤكدين على كل زوجة لديها دعوى طلاق للضرر أن تستعين بالخبرات القانونية الكبيرة لأفضل المحامين والمستشارين القانونيين لدى مكتب الصفوة. والأخذ بيدها لتقديم الشهود على أفضل ما يكون للحصول على حكم قضائي بدعوى التفريق.

أعرف أكثر عن: اسباب رفض دعوى الطلاق للضرر، و شهادة الشهود في الطلاق الرجعي. كذلك صيغة دعوى طلاق للضرر. بالإضافة إلى استئناف حكم الطلاق للضرر وقد تبحث عن محامي طلاق في جدة.

أضف تعليق

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي