هل يجوز طلب الطلاق بسبب سوء المعاملة في السعودية؟

يزداد التساؤل هل يجوز طلب الطلاق بسبب سوء المعاملة في السعودية، وإذا ما كان يجوز. فما الحالة التي يندرج ضمنها من حالات طلب الطلاق، وما معنى سوء المعاملة، وما مدى الأخذ بها، الأجوبة على ذلك كله، ستجدونها بمقالتنا. 

 وإذا ما كنت تبحث عن محامي طلاق خبير لرفع دعوى بسبب سوء المعاملة وكثرة المشاكل، انقر هنا للتواصل مباشرة عبر الواتس اب.

هل يجوز طلب الطلاق بسبب سوء المعاملة بالسعودية؟

إن الاجابة المختصرة على هذا السؤال هي: نعم، يجوز طلب الطلاق بسبب سوء المعاملة في السعودية.

هل يجوز طلب الطلاق بسبب سوء المعاملة وكثرة المشاكل بالسعودية؟

لإجابة مطولة على السؤال: هل يجوز طلب الطلاق بسبب سوء المعاملة في السعودية؟ يتوجب علينا العودة للحالات التي أجاز فيها نظام الأحوال الشخصية السعودي طلب الطلاق من قبل أحد الزوجين بمواجهة الآخر.

حالات طلب الزوجة الطلاق

  • إصابة زوج بأحد الأمراض المعدية، أو الخطيرة، أو المانعة من المعاشرة الزوجية.
  •  الضرر الواقع من الزوج بحق زوجته.
  •  عدم إنفاق الزوج.
  •  إعلان الزوج إعساره.
  •  فقدان الزوج.
  •  غياب الزوج.
  •  عدم دفع الزوج المهر المستحق بذمته للزوجة قبل الدخول.
  •  إذا حلف الزوج على زوجته يمين الظهار أو الإيلاء.

وبالنظر للحالات السابقة لطلب الطلاق، نجد بأن سوء عشرة الزوج يندرج ضمن حالة الضرر والشقاق الواقع من الزوج نحو زوجته. حيث يتمثل ذلك الضرر بصور متعددة. نذكر منها على سبيل المثال:

  •  الضرب سواء كان مبرحًا، أو غير مبرح.
  •  الإهانة والإيذاء اللفظي بالسب والشتم.
  •  الإيذاء النفسي والمعنوي بحرمانها من حقوقها الزوجية خاصة حقها في المعاشرة الزوجية.
  •  منعها من حقوقها المقررة لها قانونًا وشرعًا، ومن ذلك منعها من زيارة أهلها مثلًا دون عذر مقبول.
  •  عدم احترامها أو احترام أهلها.

كل تلك الحالات تدخل في إساءة معاملة الزوج لزوجته، ويمكن الأخذ بها لرفع طلب الطلاق نتيجة الضرر والشقاق الواقع من الزوج بحق زوجته.

حالات طلب الزوج الطلاق

أتاح نظام الأحوال الشخصية السعودي الحق لكلا الزوجين في طلب الطلاق أو فسخ عقد الزواج. نتيجة إصابة الزوج الآخر بمرض معد أو منفر أو خطير أو مانع من المعاشرة الزوجية. مما يعني أن للزوج الحق في طلب فسخ عقد الزوج بسبب العلل والأمراض، أما باقي الحالات المذكورة فتخص الزوجة فقط.

والسبب في ذلك الزوج أن يحق له طلاق زوجته بإرادته المنفردة في أي وقت، وحتى بدون سبب. طالما إنه سيؤدي إليها حقوقها كاملة بعد الطلاق، وإذا ما طلقها بدون سبب، أو كان متعسفً في ذلك الطلاق. فإنه يمكن للزوجة أن ترفع دعوى طلاق تعسفي، وتحصل على تعويض الطلاق التعسفي بالإضافة لحقوقها الأخرى.

ولكن هل يحق للزوج طلب الطلاق بسبب سوء معاملة الزوجة؟

هناك حالة واحدة يحق فيها للزوج طلب الطلاق من المحكمة بموجب دعوى قضائية. وذلك لإسقاط حقوق الزوجة بذلك الطلاق، وهي حالة نشوز الزوجة وإساءة معاملتها للزوج. وهذه الحالة يمكن أن تندرج تحت حالة طلب الزوج الطلاق للضرر والشقاق الواقع من زوجته.

وفيما يخص مقالنا، نقترح عليك مشاهدة هذا الفيديو.

هل يجوز طلب الطلاق بسبب كثرة المشاكل؟

نعم، يجوز طلب الطلاق بسبب كثرة المشاكل. ولكن حكم طلب الطلاق بسبب كثرة المشاكل، يتعلق بطبيعة تلك المشاكل، حيث هناك نوعين من المشاكل:

  • مشاكل مستعصية لا يمكن حلها. بحيث تجعل استمرار الحياة الزوجية جحيمًا لا يطاق.
  • مشاكل عائلية عادية تحدث في كل بيت، وتحتاج الصبر والمصابرة لمعالجتها وحلها.

وبالتالي لا يتوجب على الزوجة أن تستغل الأحكام الواردة في نظام الأحوال الشخصية، فتطلب الطلاق نتيجة أدنى ضرر يقع بينها وبين زوجها. حتى لا تهدم المؤسسة الأسرية الناشئة بينها وبين ذلك الزوج، خاصة بوجود الأولاد. وبالمقابل يتوجب على الزوج أن يراعي زوجته ويحترمها حفاظًا على كيان الأسرة.

فإذا كانت المشاكل كثيرة ومتنوعة ومتعددة، فلا بد أنها ترجع لسبب واحد، فقد تنشأ المشاكل نتيجة إدمان الزوج على المخدرات مثلًا. فهنا للزوجة الحق إما بطلب الطلاق نتيجة الضرر الواقع بحقها من قبل ذلك الزوج، أو يمكن أن تصبر على زوجها. وتحاول معالجته من خلال إبلاغ أهلها وأهله والسلطات المختصة، وبالتالي تحافظ على زوجها وأسرتها وأولادها.

وتقدير المشاكل فيما إذا كانت تؤدي إلى عدم إمكانية استمرار الحياة الزوجية يعود للقاضي. إذ يتوجب عليه النظر في تلك المشاكل نظرة متفحصة ومتيقنة، ومن ثم يطلب الثبوتيات اللازمة لذلك. وعندها قد يحكم بالتفريق بين الزوجين، أو بعدم التفريق بينهما نتيجة تفاهة تلك المشاكل، أو أن يحيل الأمر إلى الحكمين.

الأسئلة الشائعة.

يحق للزوجة المطالبة بالطلاق، إذا ما واجهت مع زوجها إحدى الحالات المنصوص عليها في نظام الأحوال الشخصية لطلب الطلاق، كالأمراض التي يصاب بها الزوج، أو عدم إنفاقه، أو الضرر والشقاق الواقع من الزوج، أو غيابه أو فقده.
نعم، يمكن للزوجة أن تطلب الطلاق لعدم الراحة النفسية، نتيجة بقائها مع زوجها، بشرط إثبات ذلك الضرر، مع نصيحتنا لها إذا ما كانت الضغوطات النفسية خارجية لا علاقة لها بالزوج، أن تصبر وتستمر في حياتها الزوجية، إذا كان بينهما أطفال.
نعم، يجوز طلب الطلاق بسبب المخدرات فهنا للزوجة الحق بطلب الطلاق نتيجة الضرر الواقع بحقها من قبل ذلك الزوج

وفي نهاية مقالتنا المتضمنة الجواب على التساؤل: هل يجوز طلب الطلاق بسبب سوء المعاملة في السعودية. نتمنى أن نكون قد وضحنا لكم كافة الجوانب المتعلقة بذلك السؤال في القانون السعودي. مع التأكيد على إمكانية الاستعانة بالرأي القانوني لأفضل محامي طلاق لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

ما رأيك بالاطلاع على: هل ضرب الزوجة يوجب الطلاق؟، وهل يجوز طلب الطلاق بسبب الغيرة في السعودية. وقد يهمك معرفة هل يجوز طلب الطلاق لمرض الزوج في السعودية.

أضف تعليق

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي