الطلاق التعسفي في السعودية

إن المشرع السعودي بمنحه الحقوق، وضع ضوابط لعدم التعسف باستعمال تلك الحقوق. ومنها تلك حق الزوج بطلاق زوجته وفق نظام الأحوال الشخصية السعودي.

فما هو الطلاق التعسفي في السعودية، وما أسبابه، وكيف يتم إثباته، وما حقوق المطلقات تعسفيًا. هذا ما سوف نوضحه في مقالنا.

فإذا ما تم طلاقك بشكل تعسفي يمكنك التواصل مع محامي طلاق في السعودية عبر الرقم 0595911136. أو النقر هنا.

ما هو الطلاق التعسفي في السعودية؟

ما هو الطلاق التعسفي؟
 

الطلاق التعسفي هو الطلاق الذي يقع بالإرادة المنفردة للزوج، دون أن يكون له مسوغ شرعي. أو سبب مشروع أو مقبول.

إن نظام الأحوال الشخصية منح الزوج الحق في طلاق زوجته متى شاء، ودون أن يُسأل عن أسباب ذلك الطلاق. إلا أن ذلك الطلاق قد يقع بدون مسوغ شرعي، إذا أن الزوج قد يتعسف في استعمال حقه الممنوح له بطلاق زوجته وفق نظام الأحوال. فيطلقها طلاقًا تعسفيًا، متضمنًا الإساءة في استعمال حقه، والإضرار بالزوجة من الناحية المادية والمعنوية.

فالزوج ملزم بمجرد طلاق زوجته، أن يوثق ذلك الطلاق لدى الدوائر الإنهائية في محكمة الأحوال الشخصية، خلال 15 يومًا من تاريخ البينونة. وإلا تعرض للجزاءات المقررة نظامًا.

وإذا رفض الزوج اثبات الطلاق وتسجيله لدى الدوائر الإنهائية، سواء كان طلاقًا رجعيًا أم طلاقًا بائنًا بينونة صغرى، أو طلاقًا بائنًا بينونة كبرى. فإن نظام الأحوال الشخصية السعودي منح الزوجة الحق في رفع دعوى طلاق تعسفي بمواجهة زوجها. وهذه الدعوى يتوجب على الزوجة أن ترفعها من تلقاء ذاتها، وتثبت وقوع الطلاق بشكل تعسفي.

أسباب الطلاق التعسفي

يمكننا وضع معيار موضوعي لبيان أسباب الطلاق التعسفي في السعودية، ويرتبط ذلك المعيار بالحقوق والواجبات المترتبة على كل من الزوجين وفقًا لنظام الأحوال الشخصية السعودي.

ولأن الأمر يتعلق بالزوجة، فإننا سنركز على الواجبات المترتبة عليها بحسب نظام الأحوال الشخصية. وبالتالي: فإن طلاق زوجها لها، دون أن تكون مقصرة بالقيام بتلك الواجبات. يمكن اعتماده كقرينة قانونية على وقوع الطلاق التعسفي.

واجبات الزوجة في نظام الأحوال الشخصية السعودي:

  • يجب على الزوجة طاعة زوجها بالمعروف.
  • يجب على الزوجة أن تحفظ زوجها في نفسه ونفسها وفي ماله وفي أولادهما.
  • يجب أن تتعامل الزوجة بوعي ومسؤولية فيما يتعلق بتدبير شؤون الأسرة.
  • يجب أن تبدي الاحترام الكامل لزوجها ولأهل زوجها.
  • يجب ألا تسيء لزوجها بالكلام أو لأهله.
  • يجب ألا تضر بزوجها ماديًا أو معنويًا، وألا تكون مبذرة لأموال زوجها.
  • يجب ألا تمنع زوجها من معاشرتها، أو من الإنجاب إلا بموافقته.
  • يجب أن تلتزم في بيت الزوجية، وأن تقيم فيه ولا تخرج منه إلا بإذن زوجها.

فإذا التزمت الزوجة بتلك الواجبات، وطلقها زوجها، فإن طلاقه يعتبر طلاقًا تعسفيًا. ما لم تكن هناك أسباب أخرى موجبة لذلك الطلاق، كإصابة الزوجة بأحد الأمراض المعدية أو المنفرة أو الخطيرة. أو إخفاء مرض أو علة في الزوجة قبل الزواج، ولم يعلم بها الزوج إلا بعد الزواج.

حالة خاصة في الطلاق التعسفي:

هناك حالة خاصة جدًا من حالات الطلاق تعتبر طلاقًا تعسفيًا بمجرد وقوعها. فهي قرينة قانونية قاطعة على أن الزوج المتعسف في طلاق زوجته، وهي حالة طلاق الزوج لزوجته أثناء مرض الموت، أو ما يسمى الفار بطلاق زوجته، وذلك لحرمانها من الميراث.

ويقع في حكم المريض مرض الموت، كل من يشارف على الهلاك، كمن يقع له حادث في سفينة أو في طائرة. ويشعر بدنو أجله، فيطلق زوجته لحرمانها من الميراث.

حقوق المطلقة طلاق تعسفي

لا تختلف حقوق الزوجة المطلقة طلاقًا تعسفيًا عن حقوق الزوجة المطلقة طلاقًا عاديَا، إلا بإمكانية حصولها على التعويض عن الضرر المادي أو المعنوي، الذي لحق بها نتيجة الطلاق التعسفي.

وبالتالي فإن حقوق المطلقة تعسفيًا تتمثل بما يلي:

  • الحق في المتبقي من مهرها أو المؤجل منه، إذ يعتبر المهر دين بذمة الزوج. يحلُّ أجله بمجرد وقوع الفرقة بين الزوجين.
  • الحق في نفقة العدة، إذا ما كانت معتدة في طلاق رجعي.
  • الحق في النفقة، فيما إذا كانت حاملًا سواء كانت معتدة من طلاق رجعي، أو من طلاق بائن.
  • الحق بالمتعة بما لا يتجاوز نصف مهر المثل، إذا ما تم طلاقها قبل الدخول، ولم يكن المهر مسمى.
  • الحق في حضانة الأولاد ونفقتهم ومسكنهم.
  • الحق في البقاء ببيت الزوجية أثناء فترة عدة الطلاق الرجعي.
  • الحق في التعويض عن الضرر المادي أو المعنوي الذي لحق بها، جراء طلاقها تعسفيًا، وهذا الأمر يعود تقديره للقاضي.

الأسئلة الشائعة.

إن الطلاق التعسفي ليس له علاقة في تحديد فيما إذا كان الطلاق رجعيًا أم بائنًا، فهو صفة من صفات الطلاق. وهو يقابل الطلاق لسبب مشروع، وبالتالي فإن الطلاق التعسفي يعتبر رجعيًا إذا كان واقعًا للمرة الأولى أو الثانية، ويحق للزوج مراجعة زوجته خلال فترة العدة المتعلقة به، وإذا كان للمرة الثالثة، فإنه يقع بائنًا بينونة كبرى.
لم يحدد نظام الأحوال الشخصية السعودي مثل بعض قوانين الأحوال الشخصية العربية الأخرى، مقدار التعويض عن الطلاق التعسفي، بل ترك أمر تقديره للقاضي في محكمة الأحوال الشخصية، حيث يقدره تبعًا لحالة الزوج من يسر عسر، وللحالة التي أصبحت بها الزوجة نتيجة الطلاق.

وفي نهاية مقالتنا عن الطلاق التعسفي في السعودية.

نرجو أن نكون قد وضحنا لكم كافة الجوانب المتعلقة بذلك الطلاق، وأسبابه، وكيفية إثباته، والتعويض عنه.

مع التأكيد على ضرورة الاستعانة بأفضل محامي طلاق يقدم أقوى نموذج دعوى طلاق تعسفي، أو طلاق للضرر من قبل مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

أعرف أكثر عن: هل الشقة من حق الزوجة، و صيغة الطلاق الرجعي. كذلك اجراءات الطلاق الغيابي. أيضا الأوراق المطلوبة للطلاق، وقد تبحث عن رقم محامي بالرياض للطلاق.

أضف تعليق

اطلب استشارة قانونية
و التواصل مع محامي