هل يجوز ارجاع الزوجة بعد الطلاق في المحكمة في السعودية

كثيرًا ما يرد السؤال إلى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية، هل يجوز ارجاع الزوجة بعد الطلاق في المحكمة في السعودية.

لتتعرف على الجواب الكافي والشافي في ذلك تابع معنا مقالنا المقدم لإغناء معلوماتك أكثر حول الموضوع.

استشر محامي مختص بقضايا الطلاق مباشرة عبر الرقم 0591813333، أو انقر هنا.

هل يجوز ارجاع الزوجة بعد الطلاق في المحكمة في السعودية؟

نعم يجوز للزوج إرجاع زوجته بعد الطلاق في المحكمة في السعودية، وذلك وفق الخطوات التالية:

    • يجب أن يتقدم لخطبتها من جديد، كما تقدم لها أول مرة، مثلها مثل أي رجل آخر.
    • يجب أن توافق الزوجة على الزواج به من جديد.
    • يجب أن يتم إبرام عقد زواج جديد متضمنًا مهر جديد.

حيث أن الطلاق بحكم المحكمة، وهو ما يسمى طلب الطلاق بدعوى تفريق بين الزوجين، يعتبر فسخًا لعقد الزواج. وفقًا لما نصت عليه المادة 103 من نظام الأحوال الشخصية السعودي. وتعتبر الفرقة الناتجة عنه فرقة بائنة بينونة صغرى، ولا يحسب من عدد التطليقات الثلاث.

فإذا ما طلق الزوج زوجته أمام المحكمة بإرادته المنفردة، وصدر صك الطلاق، فإن ذلك لا يمنع الزوج من مراجعة زوجته أثناء عدة الطلاق الرجعي. دون الحاجة لعقد ومهر جديد، بشرط أن يوثق المراجعة، وذلك بخلاف الطلاق البائن.

حالات التطليق بحكم المحكمة، كما يلي:

    1. إما أن تكون الفرقة الناتجة عن حكم المحكمة بالتطليق بين الزوجين، هي أول أو ثاني تفريق بين الزوجين. وهنا تعتبر الفرقة بائنة بينونة صغرى، ولا يتم احتسابها من عدد التطليقات الثلاث.

فإذا ما طلق الزوج زوجته بعد ذلك بإرادته المنفردة، فإن الطلاق الأخير يعتبر الطلاق للمرة الأولى أو الثانية بحسب الحال.

    1. وإما أن تكون تلك الفرقة الناتجة عن حكم قضائي، جاءت بعد طلاق الزوجة للمرة الثانية، فهنا لا يعتبر الحكم القضائي بالتفريق بين الزوجين محسوبًا من عدد التطليقات الثلاث.

وبالتالي يبقى عدد مرات الطلاق الذي طلق بها الزوج زوجته مرتين فقط، ويحق له مراجعتها بعقد جديد ومهر جديد، ولا تعتبر الفرقة بائنة بينونة كبرى، ولا تنطبق عليها أحكام إرجاع الزوجة بعد الطلاق الثالث.

فيديو توضيحي عن موضوعنا.

الأسئلة الشائعة حول مقالنا هل يجوز ارجاع الزوجة بعد الطلاق في المحكمة في السعودية.

إذا طلق الرجل زوجته طلقة واحدة، فإن ذلك الطلاق يعتبر طلاقًا رجعيًا، ويحق له مراجعتها أثناء عدة الطلاق الرجعي قولًا أو فعلًا، دون الحاجة لعقد جديد أو مهر جديد، أما إذا انقضت عدتها، فإن الطلاق ينقلب لطلاق بائن بينونة صغرى، وبعدها لن يحق له مراجعتها إلا بعقد جديد ومهر جديد.
إن الطلاق في المحكمة إذا كان بحكم قضائي، لا يعتبر طلاقًا رجعيًا، وإنما يعتبر فسخ لعقد الزواج، وفرقة بائنة بينونة صغرى، مع عدم احتسابه من عدد الطلقات الثلاث، ولا يحق للزوج بعده مراجعة زوجته، إلا بموجب عقد جديد ومهر جديد.
إن الطلاق الناتج عن حكم القاضي في المحكمة لا يعتبر فرقة بائنة بينونة كبرى، بل فرقة بائنة بينونة صغرى، استنادًا لحكم المادة 103 من نظام الأحوال الشخصية السعودي، التي اعتبرت كل تفريق بحكم قضائي فسخًا لعقد الزواج، وفرقة بائنة بينونة صغرى، ولا يُحسب من عدد التطليقات الثلاث.

وفي نهاية مقالتنا التي حاولنا فيها تقديم الإجابة عن السؤال: هل يجوز ارجاع الزوجة بعد الطلاق في المحكمة في السعودية. نتمنى أن نكون وفقنا في بيان كل ما يتعلق بإرجاع الزوجة بعد الطلاق، سواء بحكم محكمة أو بغيره.

كما ننصح كل من الزوجين بالاستعانة بأفضل المحامين المختصين بقضايا الطلاق لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

أعرف أكثر عن: الطلاق الذي لا رجعة فيه، وشروط اثبات الرجعة بالسعودية. كذلك صك اثبات رجعة، أيضا الرجوع عن الطلاق المعلق على شرط، وتعرف على حقوق الزوجة المطالبة بالطلاق.

أضف تعليق

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي