هل يشترط الشهود في الطلاق الرجعي في السعودية

يقع الطلاق رجعيًا حين يطلق الزوج زوجته للمرة الأولى أو الثانية، كما يمكنه مراجعتها خلال فترة العدة الناتجة عن ذلك الطلاق.

ولكن هل يشترط الشهود في الطلاق الرجعي في السعودية، وما حكم مراجعة المطلقة دون شهود. لمعرفة الأجوبة تابع معنا.

لطلب المشورة القانونية من أفضل محامي طلاق لدى مكتب الصفوة اتصل عبر الرقم 0591813333. أو انقر هنا.

هل يشترط الشهود في الطلاق الرجعي في السعودية؟

هل يشترط الشهود في الطلاق الرجعي في السعودية؟

لا، لا يشترط الشهود في الطلاق الرجعي في السعودية. حيث إن نظام الأحوال الشخصية السعودي لم يشترط الشهادة عند وقوع الطلاق الرجعي، أو عند المراجعة.

الطلاق الرجعي يقع بمجرد تلفظ الزوج به باللفظ الصريح أو الضمني، والمراجعة تقع إما قولًا بالتلفظ الصريح بألفاظ المراجعة. أو فعلًا بجماع الزوجة أثناء العدة.

وإذا أشهد الزوج على طلق زوجته أو مراجعتها، فإن ذلك يعتبر امتثالًا لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم. وقد أجاب الشيخ ابن باز رحمه الله على سؤال حول ذلك.

قائلًا: من السنة أن يشهد الرجل على طلاقه وعلى مراجعته امتثالًا لقول الله سبحانه وتعالى: ((وأشهدوا ذوي عدل منكم، وأقيموا الشهادة لله)) الطلاق- الآية 2.

ومن فوائد الشهادة على الطلاق أو على الرجعة، أن الشيطان قد يزين للرجل الإنكار. فإذا أشهد على طلاقه أو رجعته، فإن ذلك أضمن له بعدم الإنكار.

حكم مراجعة المطلقة دون شهود.

إن أهم ما يميز الطلاق الرجعي عن غيره من أنواع الطلاق، أي الطلاق البائن بينونة صغرى أو كبرى. أن الطلاق الرجعي محدود بمدة زمنية معينة، تعادل فترة العدة.

كما أن الطلاق الرجعي لا يؤدي لانفصام عُرى ميثاق الزوجية ما لم تنقضِ العدة دون أن يراجع الزوج زوجته. فإذا لم يراجعها صار الطلاق بائنًا بينونة صغرى، وعندها لا يحق له العودة لزوجته إلا بعقد جديد ومهر جديد.

فلقد نصت المادة 87 من نظام الأحوال الشخصية السعودي، على أن:

الزوج الذي يطلق زوجته طلاقًا رجعيًا، يحق له مراجعتها متى شاء أثناء فترة العدة. واعتبرت حق المراجعة بالنسبة للزوج حقًا ثابتًا لا يسقط حتى ولو تنازل الزوج عنه.

ولم يشترط نظام الأحوال الشخصية السعودي الشهود في مراجعة الزوج لزوجته. ولكن من الأفضل امتثالًا للسنة الشريفة والقرآن الكريم، أن يشهد على طلاقه لزوجته طلاقًا رجعيًا، وعلى مراجعته لها أثناء فترة العدة.

فأحكام الطلاق والمراجعة تتعلق بحقوق الزوج والزوجة، وهي من الحقوق المقدسة في الشريعة الإسلامية، والمكرسة في نظام الأحوال الشخصية السعودي.

كما أن الشهادة على الطلاق الرجعي يمنع الزوج من إنكاره، وبالمقابل فإن الشهادة على المراجعة تمنع الزوجة من إنكارها.

أما حكم مراجعة المطلقة دون شهود:

 فجائز وواقع، ولكن من الأفضل للزوج، ومن المتوجب نظامًا، أن يبادر لتوثيق ذلك الطلاق الرجعي، والمراجعة المتعلقة به. لكي يتم احتساب ذلك في عدد مرات الطلاق، فذلك من الحقوق الشرعية التي يجب عدم إغفالها أو إهمالها.

فيديو توضيحي لما قمنا بذكره في مقالنا.

الأسئلة الشائعة

نعم، يجوز إرجاع الزوجة من غير شهود، إذ لم يشترط نظام الأحوال الشخصية السعودي الشهود في حالة المراجعة.
إلا أن هناك حالة واحدة يُطلب فيها الشهود، وهي حالة ادعاء الزوجة بالمراجعة، فقد ألزمها نظام الأحوال الشخصية السعودي بتقديم بينة على ذلك.
لا يشترط شهود في الطلاق الرجعي في السعودية، إلا أنه من الأفضل والمستحسن القيام بإشهاد الطلاق والمراجعة امتثالًا لسنة نبينا صلى الله عليه وسلم، وللآيات القرآنية الكريمة، فهو أضمن للزوج وأسلم للعلاقة الزوجية بينه وبين زوجته.
نعم، يمكن ارجاع الزوجة بعد الطلاق الرجعي أثناء العدة قولًا أو فعلًا، فذلك حق ثابت له، حتى ولو تنازل عنه.
أما إذا انقضت العدة، فإن الطلاق يصبح بائنًا بينونة صغرى، ولا يحق له مراجعة زوجته إلا بعقد جديد ومهر جديد، وبعد الحصول على موافقتها.

وفي ختام مقالتنا المتضمنة تقديم الجواب عن السؤال: هل يشترط الشهود في الطلاق الرجعي في السعودية؟ نرجو أن نكون وضحنا لكم كل ما يتعلق بتلك المسألة. مؤكدين على ضرورة الاستعانة بأفضل محامي طلاق لدى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

مقالات هامة: حقوق الزوجة بالطلاق الغيابي، و كيفية انهاء إجراءات الطلاق. كذلك اجراءات الطلاق إلكترونيا. أيضا متى يحكم القاضي بالطلاق. بالإضافة إلى شروط استخراج صك الطلاق.

أضف تعليق

لديك استشارة قانونية؟
تواصل مع محامي